عشاق سوريا الاسد
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا

عشاق سوريا الاسد

منتدى رياضي شبابي ثقافي منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وا برناراه!!! لنضال نعيسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
boss
boss
avatar

عدد المساهمات : 591
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
الموقع : منتدى ريادة الترفيهي
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: وا برناراه!!! لنضال نعيسة   الخميس ديسمبر 15, 2011 2:28 pm

كل ذاك الضجيج والجعيع والفحيح والهيصة والقصف الإعلامي المركز وعلى مدار الساعة، من أربعين محطة تلفزيونية ناطقة بالعربية مأجورة ومدفوعة الثمن، وحملة إعلامية دولية في المحطات التلفزيونية الغربية الكبرى التي يتقدم خبرها الأول عن سوريا على ما عداه، رغم أن أوروبا تتعرض لخطر انهيار اقتصادي شامل لا يأتي أحد على ذكره ، فما إن يتنحنح شيخ نفطي بوظيفة موزع سلاح ليتقيأ متلعثماً بتعليق ركيك، حتى يرد عليه الثلاثي الإخواني المرح أوغلو-أردوغان-غل، وكجوقة واحدة، بتصريحات متناغمة، ومن ثم يسانده قرد أطلسي آخر ليعلن عن كذا وكذا وأنه سوف كذا لأن كذا كان كذا، وبكذا سيصبح كذا، وإلا فالكذا هي كذا، ومن ثم تلاقيهم هيلاري كلينتون، التي تقوم إلى جانب وظيفتها الأساسية كضرة لمونيكا لوينسكي بوظيفة وزيرة الخارجية الأمريكية، معلنة عن فزعتها مع تلك السيمفونية، وتدلو بدلوها، واي دلو لها، فيما ينهض كرازاي صغير، عيار أبو ريالة، في هذه المعمعة ووسط أولئك القوم، ليعلن أنه سوف يفعل ويترك و"يشيل ويحط" ويرغي ويزبد، ويعمل كذا وكذا بهذا وذاك من السوريين وأنه لن، وسوف، ولم، وو.. بعد أن يتمكن من رقاب السوريين، فيما يعلن صاحب ومالك المشروع الأساسي ووكيله ومسوقه الوحيد ماركة BHL ، ربيع عربي دموي موديل 2011، وهو بالمناسبة صاحب القول الشريف، لم يجد التاريخ فاتحاً أرحم وأجمل من جيش الاحتلال الإسرائيلي وذلك بعد مجزرة جنين، مباشرة، بأنه سوف يقوض النظام السياسي الحاكم في سوريا، نقول كل هذا السيرك يقابل ببرود سوري منقطع النظير كبرودة الأسكيمو وألاسكا وثلج صنين، وكان السوريون، جميعاً بكل فئاتهم، كبارهم وصغارهم، وبإرثهم الحضاري الفذ، وثقافتهم المجتمعية والإنسانية، يظهرون رباطة جاش نادرة لا تتزحزح، وثقة عالية بالنفس لم تهز شعرة في مفرق أي سوري، ولم تخيفهم، كونهم يدركون ما يخطط لوطنهم، ويعملون على الأرض بثقة، وهدوء، وثبات لعلمهم أن من يملك الأرض هو من يملك القرار، وأن من يملك العوالم الافتراضية سيبقى يسبح في عوالمه الافتراضية وخيالاته ورغبوياته وهذا ما كان حيث فوجئ الجميع بواقع مغاير، ومختلف تماماً، على الأرض.

ولم يستطع المشهد الدموي المفبرك والمركـّب عن سوريا أن يخدع، ويمر على كثيرين، لا محلياً، ولا إقليمياً، ولا دولياً، والنار الليبية ما زالت تأكل المزيد من أبنائها، ودماء أبنائها ما تزال ساخنة، كما أن العربدة والوحشية الأطلسية، وأغراضها الخفية واعترافات برنارد هنري ليفي العلنية، وبغطرسة غير معهودة، عن أنه سيغير هذه الأنظمة من وحي يهوديته وإيمانه برسالته الصهيونية، أججت في مواقف كثيرين، وغيـّرت من مواقف بعض ممن ظهروا كأزواج مخدوعين، وهم يؤيدون من حيث لا يشعرون ثورات برنارد هنري ليفي، وربيع برنار هنري ليفي، وأحلامه الصهيونية إذ قال بالفم الملآن، أنه هو من أقنع ساركوزي بـ"تحرير ليبيا" على حد تعبيره.

ويقتضي مشروع برنارد هنري ليفي، الذي يسميه الغافلون والمتغافلون بـ " الربيع العربي"، هو تنظيف، وتخليص المنطقة من كل ما من شأنه أن يعيق تغول وبقاء واستمرار قوة وهيمنة إسرائيل، وإبقاء أولئك الكرازيات والإمعات والصغار التابعين والأذناب ومشيخات القبائل في الواجهة ودعمها وتعويمها تحت مسمى الربيع العربي. ومن هنا لم نسمع في كل هذا الربيع كلمة واحدة ضد إسرائيل ومشروعها الاستيطاني في المنطقة، لا بل كل رموز الربيع العربي يخطبون ودها، ويظهرون في قناتها العاشرة ولا نستثني ها هنا الشيخ البيانوني ولا الشيخ عبد الحليم خدام، وسيزورونها وسيقيمون معها أفضل العلاقات، (من وحي احترام الجيرة، ليس إلا، ألم يوصوا بسابع جار؟) ويتسابقون، فرادي ومثني وجماعات، في تقديم فروض الطاعة وأوراق الاعتماد لها والتغزل بها. وقد كشفت زيارة راشد الغنوشي، رائد الربيع العربي، وبطله الصنديد، الذين طبلوا وزمروا له كثيراً، إلى قلب الإيباك، لجنة العلاقات الأمريكية الإسرائيلية، AIPAC، عن عمق الترابط البنيوي والإيديولوجي، والعلاقة الإستراتيجية بين الربيع العربي وإسرائيل. كما أفصحت التصريحات الأخيرة لبرهان غليون، رئيس ما يسمى بالمجلس الوطني السوري، لصحيفة وول ستريت جورنال، عن صدق سلمية ثورته الفعلية، لكن هذه المرة، تجاه إسرائيل، (لم أصدق واقتنع أبداً بسلمية الثورة السورية فعلاً، ونظافة يدها من الدم، إلى أن سمعت تصريحات غليون) وعن ولوغ أصابع BHL، في الحدث السوري، فيما رفع بعض" الثوار" في سوريا علم إسرائيل "الثورة" جنباً إلى جنب مع صور الشيخ العرعور، غيفارا سوريا الجديد، وملهم ثوارها، ومفتيهم، وذلك في وقت سابق في حي بابا عمرو في حمص. وصار شعار الثوار العرب وكتابهم ومشايعييهم(2) من راشد الغنوشي، إلى رياض ابن الشقفة، مرورا بمصطفى بن عبد الجليل، وعصام العريان، عليهم رضوانه أجمعين(1)، هو وابرناراه!!!

وكان قد سوّق كثيرون، وفي بداية ما يسمى بالربيع العربي، سر غياب فلسطين وإسرائيل والشعارات القومية عن هذا الربيع، وردّوه إلى استقلالية ووطنية هذه الثورات، وعلى أساس، ابتعادها عن شعارات الأنظمة الفانية، وتنصلها من الهم القومي، وأن همها الوحيد هو إسقاط هذه الأنظمة المستبدة، غير أن ذاك السر بدأ يتبدى، ويتفشى، شيئاً فشيئاً، وهو وجود برنارد هنري ليفي على خط هذه الثورات، وفي خلفية المشهد.

وبعد ليبيا(3)، واعترافات برنار هنري ليفي العلنية، وتبجحه بكل ذاك الدم والخراب والدمار، المشهد، والقضية، باتت واضحة للجميع في الشرق والغرب، كباراً وصغاراً، دبلوماسياً وشعبياً، وجهاء وعوام، حكماء وبلهاء، وبات من الصعب تمرير المشروع وخداع كثيرين به وخاصة تلك القوى الكبرى(4) الفاعلة في العالم التي لا ترضى بحال أن يكون دورها كشاهد زور في عمليات تزوير تاريخية كبرى، ناهيك عن قوى إقليمية أشد تضرراً وتهديداً من ثورات برنار ليفي، إضافة إلى قوى وفعاليات وطنية كثيرة هنا وهناك ترفض أن تكون، هي وأوطانها، دمى وألعوبة بين يدي هذا الشقي الصهيوني وغيره ومشاريعهم التدميرية، ولها أجندتها الوطنية الحقيقية التي لا تقايض، ولا تساوم، ولا تفاوض عليها.

ومن هنا، وبرغم الطابع والباروكة، والقميص الإسلامي الذي يحاولون إلياسه لهذا الربيع العربي أيضاً يصح القول، ورفع صرخة واساركوزياه، وا أوباماه، وا كاميروناه، وا أردوغاناه، وا هيلارياه، وا أنجيلاه، وا راسمونسناه، واناتواه، ولكن ليس فيها في الحقيقة، أبداً، وحقاً، ليس هناك وا إسلاماه، أو وامعتصماه، أو حتى واجيبوتاه أو واصومالاه، رغم وجود حمداه ونبيلاه، و" عقالاه" على دكة الاحتياط.


(1)-بالتأكيد رضوان برنارد ما غيره ولا شريك له.

(2)- رضوان زيادة، ولا أعرف ما هو عمله بالضبط، بدا متحمساً جداً، ومبسوطا، ومتفائلاً ومندفعاً نحو إقامة علاقات طيبة مع إسرائيل في مؤتمر صحفي في موسكو، وكان من هناك يوجه رسالات الغرام والهيام ويبعث بإشارات التودد والغزل للحبيب برنار، ومن الحب ما قتل.

(3)طبعاً، ومع ذلك، هذا لا يبرئ أنظمة ربيع ليفي من بعض ممارساتها المدمرة المعروفة، ولا يعفيها من واجباتها الشعبية، واستحقاقاتها المجتمعية، وديونها السياسية الثقيلة الكبرى، مع فوائدها، ولا يسقط عنها التزاماتها الوطنية الضخمة والأخلاقية والإنسانية تجاه شعوبها، التي يجب أن تسددها، بشكل أو بآخر، وإلا فإن ربيعاً حقيقياً جامحاً، هذه المرة، ينتظرها عند أقرب مفرق طريق.

(4)- لا فروف في واحدة من أقوى تصريحاته من بروكسل، وكرد على العربدة الأطلسية، يحذر من التحدث مع سوريا بلغة الإنذارات بشأن أوضاعها، فيما تتوافد البوارج الروسية إلى الموانئ السورية كإشارات عن حزم حاسم روسي لا يتزحزح حيال سوريا، وأن لا تكرار لسيناريو ليبيا فيها. وذات الأمر ينطبق على مواقف مجموعة البريكس الحازمة لذات الغرض. فيما تظهر التراجعات والمواقف التركية وتبدو مرتبكة و مترددة وهزيلة وجوفاء، وراسمونسن الذي قرأ الرسالة الروسية وفهمها جيداً يعلن بشكل قاطع اليوم، ويرد بأنه لن يتدخل في سوريا أبدا بينما سيقدم مساعدات في أماكن أخرى، وسلـّموا لي على رهط برنار.


نضال نعيسة

http://www.fenks.net/Nodes/3453.php
فينكس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://reada.syriaforums.net
 
وا برناراه!!! لنضال نعيسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق سوريا الاسد :: المنتدى الاخباري :: أخبار سوريا-
انتقل الى: