عشاق سوريا الاسد
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا

عشاق سوريا الاسد

منتدى رياضي شبابي ثقافي منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف أصبح القرار الظني بديلا لفشل المخطط في سوريا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأدمن الحر
الادارة
الادارة


عدد المساهمات : 1768
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 37
الموقع : سوريا الاسد

مُساهمةموضوع: كيف أصبح القرار الظني بديلا لفشل المخطط في سوريا؟   الإثنين يوليو 04, 2011 5:33 am




قبل اندلاع الاضطرابات في سوريا بشهرين على الأقل، عاد الكثير من وجوه "المعارضات السورية" إلى باريس بعد أن كانوا غادروها أواخر عهد جاك شيراك واستقروا في حينه بين لندن وبروكسيل وأنقرة فيما سكن البعض فترات متقطعة في بيروت.
وكان لعودة هذه المجموعة التي تعد بالعشرات إلى بعض المقاهي الباريسية التي اعتادوا ارتيادها سابقا، صدى في الوسط الصحافي العربي خصوصا أن هؤلاء الذين تعودوا الثرثرة سابقا ما زالوا على عادتهم هذه، وهم لم يتوقفوا منذ عودتهم إلى الظهور عن الحديث عن تغيير قريب للمعادلة في المنطقة وعن قرب سقوط نظام الرئيس بشار الأسد الذي حدد بعضهم منذ عدة أشهر، الأسبوع الأخير من شهر حزيران يونيو الماضي كحد أقصى لبقائه في الحكم. وقد زادت الأحداث والاضطرابات التي عصفت ببعض المناطق السورية هذا الجمع حماسة قبل أن يصاب غالبيته بالإحباط خصوصا بعد ما رأوا مدرعات الجيش السوري تدخل قرى وبلدات سورية محاذية للحدود مع تركيا من دون إن تحرك تركيا أردوغان ساكنا، وهي التي كانت شجعتهم في بعض المراحل على التظاهر وغضت الطرف في مراحل أخرى عن عمليات تهريب كثيف للأسلحة والمسلحين من تركيا إلى الداخل السوري.
لم يقتصر هذا الإحباط على وجوه في "المعارضات السورية"، إذا أن الثنائي الفرنسي القطري أصيب أيضا بالإحباط جراء عدم ذهاب الأتراك إلى الأخير في تهديداتهم ومواعظهم التي أغرقوا بها القيادة السورية طيلة الأشهر الثلاثة الفائتة.
ففرنسا التي غرقت في حرب غير معروفة النتائج في ليبيا، تدعمها قطر مادياً وإعلامياً كانت تعول كثيراً على تركيا أردوغان للقيام بدور عسكري ما في سوريا، وذلك بالتحديد بعد أن اقتنعت الإدارة الفرنسية منذ شهر تقريبا باستحالة تغيير الموقف الروسي الصيني في مجلس الأمن الدولي، ولا رجاء فرنسي يذكر من الحلف الأطلسي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأميركية التي لن تدخل في حرب جديدة بشكل مباشر، وظهر واضحاً عدم حماستها القوية في ليبيا وعدم رغبتها في الضغط على الروس لاستصدار قرار في مجلس الأمن بخصوص سوريا، فكان التعويل على تركيا لافتعال حرب حدودية مع سوريا عبر إقامة منطقة عازلة على الحدود بحجة تدفق المهجرين من السوريين الهاربين من جيشهم غير أن هذا البديل لم يفلح.
في خضم هذا الإحباط، وفي ظل التعثر الكبير والواضح في ليبيا، استدعى القاضي دانيال بلمار بعضا من وجوه المعارضة السورية والمعارضة اللبنانية إلى جلسات تحقيق في لاهاي وفي باريس،وقيل لبعض اللبنانيين من نواب ووزراء سابقين انه لن يتم إزعاجهم في الفترة المقبلة حسب قول شخصية سورية معارضة وصلتها رسالة استدعاء إلى لاهاي!
وبعيد هذه الجلسات نشرت وسائل إعلام لبنانية وكويتية وفرنسية مواضيع تتحدث عن قرب صدور القرار الظني بشكل سريع، كما تتحدث مصادر صحافية فرنسية عن دور للنائب مروان حمادة والجنرال جوني عبده في تسريب الخبر برغم الازدراء الكبير الذي يظهره عبده اتجاه حمادة، ومن غير المعروف ما إذا كانت عملية تسريب الخبر قد تم تنسيقها بينهما أم ان كل قام بالأمر بمفرده، لكن قيام الرجلين القريبين جدا من الأوساط الفرنسية على اختلافها، لا يمكن فصله عن إرادة فرنسية باستعمال ورقة المحكمة في هذه الفترة بالتحديد في عملية سياسية عاجلة من الواضح أنها تهدف إلى استخدام ملف المحكمة للضغط على سوريا بعد انهيار كل الخيارات الأخرى ووصول المحور الفرنسي القطري بالتحديد إلى طريق مسدود في سوريا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://reada.syriaforums.net/forum.htm
 
كيف أصبح القرار الظني بديلا لفشل المخطط في سوريا؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق سوريا الاسد :: المنتدى الاخباري :: أخبار سوريا-
انتقل الى: