عشاق سوريا الاسد
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا

عشاق سوريا الاسد

منتدى رياضي شبابي ثقافي منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعلم بهدوء وثقة: سننسى أن أوروبا على الخارطة وسنجمد عضويتنا في الاتحاد من أجل المتوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأدمن الحر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1768
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 38
الموقع : سوريا الاسد

مُساهمةموضوع: المعلم بهدوء وثقة: سننسى أن أوروبا على الخارطة وسنجمد عضويتنا في الاتحاد من أجل المتوسط   الأربعاء يونيو 22, 2011 4:07 am



في مؤتمر صحفي عقده في مبنى رئاسة الوزراء علق وزير الخارجية السوري وليد المعلم وفي رسالة مباشرة للغرب على الانتقادات والمواقف التي صدرت عن الجهات الأوروبية على خطاب الرئيس بشار الأسد .
قال المعلم: لا أريد أن أتوقف عند التفاصيل لكن المزعج أن تصدر ردود الفعل من خارج حدودنا وعلى ألسنة مسؤولين أوروبيين بعضهم لم يقرأ الخطاب بحكم اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي حيث خرجوا مباشرة من الاجتماع ليتناولوا خطاب الرئيس بالتحليل ، وهذا مؤشر أن لديهم مخطط يسيرون به، هدفه زرع الفوضى والفتنة في سورية .
وتساءل المعلم: بعضهم قال أن الخطاب غير كاف ! كيف يكون غير كاف وقد نص على تعديل الدستور بما فيه المادة الثامنة أوتغيير الدستور؟ أليس الدستور في أي بلد هو الاطار الذي يرسم الحياة السياسية في أي مجتمع.
وأضاف المعلم: بعضهم قال أن الخطاب جاء متأخراً وبعضهم قال أن الرئيس لم يذكر من هي الفئات المدعوة للحوار الوطني وأنا أجيب: أن الرئيس وفي خطابه قال أن الحوار مفتوح لجميع السوريين للمشاركة في الحوار، وهناك أشكال للمشاركة مستطرداً : بالامس وضع مشرع قانون التعددية الحزبية على موقع التشاركية وخلال ثلاث ساعات دخل الموقع أكثر من 9000 مشترك وبعدها عرض قانون الانتخابات وقبل ذلك قانون الادارة المحلية وهناك لجنة لاعداد قانون جديد للاعلام .
وأبدى المعلم استغرابه متسائلا: أي إصلاح لايكفي؟ وماذا عن المراسيم والقوانين التي صدرت قبل أشهر قليلة، مضيفاً : أنا لا أريد أن أقول لهؤلاء سوى كلمة واحدة "كفوا عن التدخل في الشأن السوري"،لا تثيروا الفوضى والفتنة، فالشعب السوري بروحه الوطنية العالية قادر على صنع مستقبله بعيدا عنكم، نحن السوريون نستطيع أن نصل للقواسم المشتركة أيا كانت وجهات النظر مختلفة، وعندما نقف معا على ارضية مستركة، ليس لأحد من خارج العائلة أن يملي شيء على العائلة السورية.
وأضاف المعلم: لسنا بحاجة لهم ،نسمع تصريحات وزراء خارجية تنتقد خطاب الرئيس بأنه غيركافي ولم يحمل جديد ولهؤلاء أقول:" أن في خطاب الرئيس الاسد أمور جديدة عديدة وهامة ، فالحديث عن الدستور من حيث تعديل المادة الثامنة أوتغييره ، هو من الأهمية بحيث لا يمكن تجاهله وأنا أستغرب أنهم لم يروه، وأنهم ينكرون جدية الامر وارتباطه بالرغبة العميقة في الإصلاح .
وتابع المعلم: طرح الرئيس الأسد مناقشة جميع القوانين الانتخابات والاحزاب والاعلام وهذه القوانين ستكون موضع درس وبحث من قبل أعضاء الحوار الوطني وأنا كوزير للخارجية أرى أن في هذه العملية ممارسة ديمقراطية حقيقة بامتياز من شأنها أن تفتح الابواب أمام السوريين لصنع المستقبل، هذه هي الارادة التي عبر عنها الرئيس ولا ينبغي تجاهل ذلك أبدا.
وإلى الناقدين الأوروبيين وجه المعلم رسالة قال فيها: لا ينبغي لكم التدخل في الشأن السوري لخدمة مخططات تنال من سورية ، أما الأصدقاء في العالم فنقول لهم "شكرا"، وللأصدقاء الذين أداروا ظهرهم لما جاء في الخطاب نقول لهم:"أن يراجعوا أنفسهم".
وفي الإجابة عن أسئلة الصحفيين رد المعلم على من ينتقد جدية خطاب الرئيس بتحقيق الإصلاح قائلاً: لا علاقة للخارج بالجدية أو عدم الجدية هذا شأن يحكم عليه السوريون،مضيفً: أذكر هنا أن سوريا مرت بظروف خارجية خارجة عن ارداتها وتعرضت لضغوط هائلة من حيث محاولة عزل سوريا ومن حيث العقوبت التي فرضت عليها من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الوروبي، هذه الظروف كانت سببا في تأخير الاصلاحات
أنا أقول للسوريين المطالبين بالتغيير:"تعالوا الى الحوار الوطني الجامع لنا وامتحنوا جدية وارادة القيادة السورية، أما أن تجلسوا خارج قاعدة الحوار وتحرضوا على التظاهر والفتن فهذا عمل غير مجدي ولا يخدم سوى أعداء سوريا، كونوا شركاء في صنع المستقبل، هذه هي الديمقراطية في أحلى صورها .
وعن العقوبات الأوروبية المفروضة على سورية أجاب المعلم:"منذ اندلاع الازمة في سورية لم يأت مسؤول أوروبي واحد ليناقش معنا ما يجري في سورية، معظمهم اعتمد على معلومات من خارج سوريا،ثم فرضوا العقوبات، واليوم يستهدفون لقمة العيش للمواطن السوري، وهذه توازي الحرب، وأنا كوزير خارجية أقول لكم ما قلته في عام 2006 في مجلس الشعب، "سننسى أن أوروبا على الخارطة، وسأطلب من القيادة تجميد عضويتنا في الاتحاد من أجل المتوسط ، سننسى أوروبا وسنتجه إلى الشرق ، وسوريا ستصمد وكما كسرت العزلة سابقا ستتخطى هذه الازمة.
وعن تركيز المنتقدين على عامل الوقت في تنفيذ الاصلاحات رد المعلم:
هم ينسوا أن سوريا عمرها 7000 سنة، أنا أقول ومن التجربة أنه وفي عام 1996، زمن إدارة الرئيس بيل كلينتون، كلف زوجته هيلاري بإعداد مشروع للضمان الصحي وقد استغرقت مدة إنجازه عشر سنوات، بعد مساومة بين الادارة والكونغرس، وإذا كان مشروع الضمان الصحي استغرق هذا الزمن فماذا نتكلم عن موضوع الاصلاحات التي ستغير الحياة السياسية في سوريا، مضيفاُ: كان بمقدور الرئيس الأسد وبغياب مجلس الشعب أن يصدره هذه الحزمو من الاصلاحات كقوانيين، لكنه تركها للحوار الوطني وأراد أن تكون هذه هي الديمقراطية وليشعر كل سوري أنه شريك في صناعة مستقبل سوريا السياسي.

وعن موقف تركيا مما يجري في سوري قال المعلم: أنا لا أريد أن أقف على الاسباب، نحن حريصين على أفضل العلاقات مع تركية، لدينا حدود مشتركة يؤثرون عليها ونؤثر عليها، لا نريد أن نهدم سنوات من الجهد الذي قاده الرئيس بشار الاسد، لاقامة علاقات استراتيجية مع تركيا، مرة أخرى أقول لمن أدار ظهره للخطاب: أرجوأن يعيدوا النظر في موقفهم.
وعن المزاعم باتهام ايران وحزب الله في قمع الاحتجاجات في سوريا وعن تشكيل الحكومة اللبنانية أجبا المعلم:
أنفي نفيا قاطعا وأكرر النفي عن وجود تدخل ايراني أو من حزب الله فيما يجري على الارض السورية ، نعم هناك دعم سياسي ايراني ومن حزب الله لسوريا من أجل تجاوز هذه الازمة وهناك دعم للاصلاحات التي أعلنها الرئيس، لكن لا يوجد أي دعم عسكري على الارض .
وعن طرابلس علق المعلم: كما أرفض أي تدخل خارجي في الشأن السوري لن أعلق على هذا الموضوع .
وعن ردود الفعل الأمريكية المطالبة بأفعل وليس أقوال قال المعلم: لهذا الوطن قائد يرسم رؤيته ويعلنها للشعب السوري، أما الجدية فتأتي من خلال مؤتمر الحوار الوطني، ومن يريد أن يختبر جديتنا فليأتي إلى الحوار الوطني، وأنا قلت انتظرنا كلينتون 10 سنوات لانجاز قانون، فلماذا لا تنتظرون عدة اسابيع .
ونفى المعلم أن يكون هناك أية اتصالت بين القيادة السورية وبين الإدارة الأمريكية ،مضيفاُ: " طالما هم ينتهجون موقفا غير متوازن تجاهنا، فنحن معنيون بشأننا السوري".
وعن الفئات التي سيشملها الحوار الوطني وهل ستضم الإخوان المسلمين قال المعلم: إذا كانوا يطالبون بوقف العنف فليوقفوا هم العنف مؤكدا أن لا حكومة ولاجيش في العالم يستدعي العنف ضد شعبه.
وعن المشاركة في الحوارقال: كل السوريين مدعويين للمشاركة ليختاروا من يشارك وهناك لجنة تحضيرية ستضع الاسس لهذا الحوار وهذا المؤتمر التحضري سيحدد الآليات والمشاركين ،لذا لا استطيع الآن الاجابة عن السؤال.
وعن المحادثات التركية الأميركية وإمكانية فرض حظر جوي على سوريا وعن اللاجيئن السوريين ومزاعم اعتقالهم وقتلهم بعد عودتهم رد المعلم :
أنا أؤكد ومن خبرتي أنه لن يكون هناك حظر جوي على سوريا ولن يكون هناك تدخل عسكري في سوريا ،كفاهم فضائح في ليبيا، ليبيا تحوي النفط وبإمكانهم تعويض خسارة عملياتهم ،لكن الأمر مختلف في سوريا، فليس هناك ما يغري ليعوضوا نفقات العملية.
وعما تكتبه الصحافة التركية رد المعلم قائلاً: مهما كتبت الصحافة التركية عن اللاجيئن ومعاملتهم، فأنا لدي ما يثبت أن الخيام نصبت قبل أسبوع من دخول الجيش إلى جسر الشغور، وهناك مسلحين أجبروا الاسرعلى الهجرة ،و نحن أصدرنا نداء لكي يعودنا وأرسلنا ورشاً لإعادة البنية التحية وتم إعادة الماء والكهرباء والاتصالات والمواد الغذائية وكلف الهلال الأحمر بهذه المهمة وأرسل رئيس الهلال الأحمر السوري إلى تركيا من أجل إعادة هؤلاء، والرئيس الأسد لم يغفل هذه النقطة الانسانية وأعطاهم الضمانات ،وما زلت أقول لاصدقائنا الاتراك أن يعيدوا هؤلاء المهجرين ونحن نكفل حسن معيشتهم.
وأضاف المعلم: أنفي نفيا قاطعا أن يكون أي شخص عاد إلى منزله في جسر الشغور قد تم اعتقاله أو اغتياله أو اغتصابه وعندما يعلن رئيس الجمهورية السورية أنهم أمنون فهذه أعلى سلطة في البلاد تعكطيهم الامان

وعن عدم وجود موقف عربي واضح من قبل الدول العربية يدين ما ارتكبته العناصر المسلحة في سوريا أجاب المعلم:
الوضع العربي صعب ولكل قطر أوضاعه الداخلية بسبب رياح التغيير لذلك أنا لا أريد أن أقول كم من الاتصالات جرت معنا للتعبير عن مساندة القادة العرب مع سوريا ومع ذلك أقول نحن لا نحتاج إلى إدانه لهذه التصرفات الأوربية بل نحناج أفعال .

عن استعمال السلاح التركي والقبض على عناصر تركية مسلحة ومارد القيادة التركية عليها قال المعلم:
نحن نتطلع لتركية كدولة جارة وصديقة ونأمل أن يراجعوا مواقفهم

وعن الضمانة لبقاء موقف روسيا الثابت الداعم لسوريا رد المعلم:"نحن نعلم أن كثير من هؤلاء الاصدقاء يتعرضون للضغط حتى في مصالحهم وهذا يفسر أنه لماذا لم يطرح مشروع القرار في مجلس الامن منذ شهر إلى الآن، لا أريد أن أبالغ لكي لا أستنفر القوى المعادية، ولكن ما أود قوله "نحن مطمئون إلى الموقف الروسي والصيني والبرازيلي واللبناني".

وعن رحلة الدبلوماسيين إلى جسر الشغور ونقلهم الصورة الحقيقة قال المعلم: أنا لا أريد أن أتدخل في عمل السفراء في سوريا لكن أقل مهنية مطلوبة هي الموضوعية وهم شهود عيان لما جرى في جسر الشغور وأنا أسألكم كمراسلين هل بثت المحطات ما أرسلتوه إليه؟ لكن أنا واثق أن المحطات لم تبث ما أرسلتوه ليس لأنها لا تثق بكم ولكن لأنكم لم تروا حقيقة المخطط الاعلامي معقباً: الدبلوماسية السورية مشهورة بهدوئها وبردة فعلها ومشهورة بأنها تمد يدها للآخرين،لكن الحكم من طرف واحد مضني .
وعن وجود محادثات سرية بين سوريا واسرائيل نفى المعلم نفيا قاطعا هذه الاتصالات قائلا: "اسرائيل هي العدو، وأقول شبابنا وشباب فلسطين الذين حاولوا عبور السياج الفاصل أرادوا أن يقولوا ليس هناك عملية سلام وأن الحقوق يجب أن تأخذ كما سلبت، إسرائيل ستبقى العدو طالما اسرائيل تحتل،واسرائيل تستغل ما يحدث في سوريا ومؤخرا بدأت تبني جدارا في الجولان أمام أعين من يدعي حرصه على سوريا.
وعن تصريحات تصريحات الفرنسيين وموقف آلان جوبيه قال المعلم:
أنا لا أريد أن اعود لتاريخ فرنسا الاستعماري القديم، قد يكون لدى جوبيه أفكارا من هذا النوع، ولا ننسى أن فرنسا قبل أشهر ضمت جزيرة مايوت المحيط الهندي والواقعة في جزر القمر إليها، لذلك لن أتوقف عندما يوزع جوبيه من حقيبته الشرعية على هذا الزعيم أو ذاك ،هذا الرجل ما زال يعيش أحلام الحقبة الاستعمارية الفرنسية ولن يكون له تأثير على الشأن السوري .
وعن امتلاك سوريا اسماء أشخاص لبنانيين ثبت تورطهم في ما حدث في سوريا وعن تشكيل الحكومة اللبنانية رد المعلم:
أنفي دور سوريا في تشكيل الحكومة اللبنانية، ولمن لديه عقل ويفكر فلم يكن لدى الرئيس وقت لكي يتدخل في الشأن اللبناني وأنا هنا لست في موضع لاتهام أحد، هذا الموضوع يخص الامن .
وعن الدول الدول العربية الداعمة لسورية قال المعلم:
لادراكي حجم الضغط الدولي الذي تقوده بريطانيا وفرنسا حتى على دول الاتحاد الأوروبي ، أج عدم ذكر أسماء لكن أوكد أن كل الدول العربية بدون استثناء تدعم سوريا ولا اريد أن افصح عن الاتصالات بين الرئيس الأسد وبقية رؤساء الدول العربية.
وعن ممارسات العصابات المسلحة أشار المعلم بأصبع الاتهام إلى تنظيم القاعدة ولم ينف تنقلهم عبر الحدود وأن يكون العراق قد ألقى الفبض على البعض منهم.
وعن سؤال: لماذا تسمح سورية للسياسة التركية بالتدخل في شؤوننا دون إبداء موقف حازم منها والرد بقوة علق المعلم وفي جملة واحدة :
القافلة السورية ستسير مهما عوت الكلاب
وعن موقف جامعة الدول العربية قال المعلم: هي نافعة وليست ضارة ونحن ننتهز الفرصة لنقول "مبروك" للسيد نبيل العربي أمينا عاما للجامعة العربيةونقول للسيد عمر موسى "مع السلامة"، السيد عمر موسى قلق بشأن سوريا لاطماعه الانتخابية .
وعن إمكانية عودة المعارضة من الخارج دون تضييق قال المعلم:
من يرغب بالمجيء إلى سوريا أيا كانت معارضته يستطيع المجي، ووزارة العدل لديها تعليمات خلال 48 ساعة أن تنجز ما عليها تجاه أي شخص،وأنه لن يعتقل ، متمنياً أن يتم تحليل ما صدر من مراسيم وقوانين قبل خطاب الرئيس لتروا أنها هامة جدا ،كل مواطن سوري يستطيع الان الحصول على وثيقة السفر،ولن تكون هناك أشكالية .
وفي السؤال الأخير عن الصورة التي يراها المعلم لسوريا بعد ثلاثة أشهر كيف ستكون أجاب المعلم:
بعد ثلاثة أشهر ستكون مهمتي سهلة ، سنقدم نموذجا ديمقراطيا غير مسبوق فيا لمنطقة صنعه السوريون بأيدهم وعبر حوارهم الوطني ستكون هناك عدالة اجتماعية ومساواة أمام القانون، ومحاسبة للمقصرين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://reada.syriaforums.net/forum.htm
 
المعلم بهدوء وثقة: سننسى أن أوروبا على الخارطة وسنجمد عضويتنا في الاتحاد من أجل المتوسط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق سوريا الاسد :: المنتدى الاخباري :: أخبار سوريا-
انتقل الى: